Array
Array
Array
1 2 3
الاعتماد والتصديق للشهادات
ما هو التصديق ؟


-يطلب عادة من المواطن المسافر إلي خارج دولته بهدف العمل أو الدراسة ، أو للتجارة أن يصدق علي الشهادات و المحررات الصادرة عن جهات داخل دولته ، من وزارة الخارجية بدولته لكي يتمكن من تقديمها وقبولها من السلطات المعنية في الدولة الأجنبية . والعكس صحيح أي أن المستندات والمحررات والشهادات الصادرة عن دولة أجنبية ، ويلزم تقديمها في دولته إلي أي جهات رسمية فيها فيجب أيضاً التصديق عليها من وزارة الخارجية دولته بعد استيفاء التصديق عليها من وزارة خارجية هذه الدولة ، كما سيرد تفصيلاً فيما بعد .
-ومن هنا فالتصديق هو إجراء يقوم به موظف عام في حدود سلطاته واختصاصه يقر بمقتضاه بصحة توقيع
-وخاتم ذوي الشأن علي المستند أو المحرر أو الشهادة المقدمة إليه والسابق إبلاغهما من الجهة الرسمية المخولة بذلك.
-فالشهادة التي تصدر عن إحدى الكليات الجامعية علي سبيل المثال ، يتم اعتمادها من المسئول في شئون الطلاب ، ثم يعتمدها وكيل الكلية المختص ، ثم أمين عام الجامعة الذي يقر بدوره بصحة توقيع وخاتم الكلية ، المبلغ لسيادته، وحينما تصدق علي هذه الشهادة وزارة الخارجية بدولته ، فان الموظف المخول بالتوقيع يقر بصحة توقيع أمين عام الجامعة وخاتم الجامعة المبلغ لوزارة الخارجية .
الفرق بين التصديق والتوثيق
-هناك خطأ شائع وخلط في كثير من الأحيان بين إجراء الصديق ، والذي هو إقرار بصحة التوقيع والخاتم علي مستند أو شهادة أو محرر من المحررات ، وبين عملية التوثيق والتي هي إجراء يقوم به عادة موظفو الشهر العقاري و يتم بمقتضاه تدوين إرادة المتعاقدين في محرر رسمي يتم بواسطتهم ، ووفق اختصاصاتهم التي يخولها لهم القانون ، وتكون صيغته علي لسان الموثق بعد التأكد من شخصية إرادة المتعاقدين .ولذلك من الخطأ القول سنوثق الشهادة من وزارة الخارجية وإنما الصحيح القول سنصدق علي الشهادة من وزارة الخارجية .


 

التصديق علي الشهادات والمستندات الصادرة من جهات أجنبية


-إذا كان لدي المواطن شهادات أو مستندات صادرة عن جهات أجنبية فإنها تسلك الطريق العكسي لما سبق ، أي يجب أن يتم التصديق عليها من وزارة الخارجية في الدولة الأجنبية هذه بعد استيفاء سلسلة التصديقات التي تتطلبها وزارة خارجية الدولة الأجنبية .
-ثم يتم التصديق عليها إما من سفارة أو قنصلية دولته في هذه الدولة الأجنبية ، ثم التصديق عليها من وزارة الخارجية بدولته أو يسلك طريق التصديق عليها من وزارة خارجية هذه الدولة الأجنبية ، ثم تصدق السفارة الأجنبية لهذه الدولة بدولة صاح الشهادة ثم تصديق وزارة الخارجية المصرية بدولة صاحب الشهادة ، وذلك دون المرور بالسفارة أو القنصلية في هذه الدولة .
-بالرغم من ذلك إذا قام المواطن بالخطوتين معاً أي صدق علي المستند من سفارة دولته بالخارج ومن سفارة الدولة الأجنبية بدولته ، فان المستند لا يبطل ، وإنما يعد تزيداً لا داعي للقيام به .


 

التصديق علي الشهادات والمستندات الصادرة من جهات دولته

-التصديق علي الشهادة المطلوب تقديمها لجهة أجنبية من وزارة الخارجية لدولته بعد سلسلة من التصديقات المطلوبة كما سيرد تفصيلاً ، لا ينتهي عن هذا الحد لكي تقبلها الجهة الأجنبية
( سواء كانت جهة عمل أو جهة دراسية أو قضائية أو غيرها ..) وإنما ينبغي أن يتم التصديق عليها من وزارة خارجية الدولة المطلوب تقديم الشهادة إليها أيضاً ، وهنا أمام المواطن أن يختار من أي من الطريقين التاليين وليس كلاهما :
الطريق الأول :- إن يتم التصديق علي المستند بعد تصديق وزارة الخارجية لدولته من سفارة الدولة الأجنبية ببلده والتي تصدق علي توقيع وخاتم وزارة الخارجية لدولته ، ثم بعد ذلك يقوم بتقديمها لمكتب التصديقات في وزارة خارجية الدولة الأجنبية مباشرة التي يقوم بالتصديق علي توقيع وخاتم سفارتها هي ، ثم تكون جاهزة لتقديمها إلي الجهة المطلوبة في الدولة هذه دون المرور بسفارة أو قنصلية دولته للتصديق عليها في هذه الدولة الأجنبية .
الطريق الثاني :-
أن يصدق علي المستند بعد تصديق وزارة الخارجية لدلولته من سفارة أو قنصلية دولته في الدولة الأجنبية ، دون المرور بسفارة أو قنصلية الدولة الأجنبية في دولته ، ثم يصدق عليها من وزارة خارجية الدولة الأجنبية الني تقوم بالتصديق علي توقيع وخاتم السفارة أو القنصلية لدولته ثم يكون المستند بعد ذلك جاهزاً للتقديم إلي الجهة المطلوبة في الدولة الأجنبية .
التصديق علي توقيعات المواطنين في الخارج أمام البعثات المصرية
 
(أ‌)وجوب حضورا لمواطن شخصياً للقيام بالتوقيع أمام العضو المختص بالبعثة .
(ب‌) علي العضو المختص التحقق من شخصية المواطن وذلك بالإطلاع علي جواز سفره أو بطاقته الشخصية أو العائلية علي أن يثبت ذلك من محضر التصديق .
(ج) وجوب أن يتحقق عضو البعثة المختص من :
* أهلية الموقع ( وهي أهلية الأداء القانونية ومنها البلوغ والعقل والتمييز وعدم وجود مانع قانوني يقيد من هذه الأهلية ) .
*رضا الموقع الكامل .
*ألا يكون المحرر المطلوب التصديق عليه ظاهر البطلان .
*عدم مخالفة موضوع المحرر للنظام العام أو الآداب .
*عدم جهل الموقع بمضمون المحرر الذي يوقع عليه جهلاً فاحشاً ، وإذا كان المحرر الموقع عليه من العقود العرفية واجبة الشهر ( كالمتعلقة بعقارات موجودة بدولته ) يصدر الإذن من مكتب الشهر العقاري او المكاتب المختصة والجهات المخولة التصديق عليها أولاً ) .

القواعد الواجب توافرها عند التصديق

(أ) أن يكون المحرر مشتملاً علي سلسلة من التصديقات تنتهي بتصديق الجهة بدولة راغب التصديق المخولة في حالة صدور المحرر من أي جهة في الدولة . مثال ذلك الشهادات الجامعية أن تصدق من أمين عام الجامعة .
( ب) أن يكون المحرر مشتملاً علي سلسلة من التصديقات تنتهي بتصديق وزارة خارجية الدولة المعتمدة لديها سفارة أو قنصلية الدولة بالخارج في حالة صدور المحرر من أي جهة في تلك الدولة بصفة عامة وبصفة استثنائية من سلطات الحكم المحلي في الولايات أو المحافظات الني تتبع القنصلية في دائرتها وبشرط أن يكون النظام في تلك الدولة يسمح بذلك .
( ج) لا يجوز التصديق علي إقرار مواطن بصحة مستند صادر من أحد الجهات الرسمية مثل إقراره علي شهادة ميلاد .. الخ له ولأولاده بأنها صحيحة وعلي مسئوليته كذلك لا يجوز التصديق علي إقرار شخصين أو أكثر مما يدخل في نطاق الشهادات الإدارية السابق إلغاؤها .
( د) عدم التصديق علي أي محرر إلا بعد التأكد من سلامة التصديقات الموجودة عليه وعدم وجود كشط أو طمس لأي بيانات عليها والتحقق من مطابقة التوقيعات والأختام الواردة به للتوقيعات والأختام المبلغة بها البعثة في الخارج أو مكاتب تصديقات وزارة الخارجية في الداخل .
( هـ) عدم التصديق علي أي محرر إلا بعد مراجعة موضوعه مراجعة دقيقة للتأكد من عدم مخالفته للنظام العام أو الآداب أو انه يتضمن أي تعريض أو مساس بالدولة أو الدول الأخرى وفي حالة وجود ذلك يتم الامتناع عن التصديق عليه .
( و) يجب أن تتوافر في المحرر المطلوب التصديق عليه وحدة الموضوع، وعدم تتضمنه لأي بيانات مستقاة من مصدر أخر خلاف الجهة التي صدر منها المحرر، مثل أن يتضمن شهادة خبرة صادرة من جهة ما بيانات متعلقة بتاريخ ميلاد صاحب الشهادة أو بشهادته الدراسية وذلك ما لم تكن الجهة المصدرة للشهادة جهة حكومية بالدولة " اذ يجب أن تكون هذه البيانات موضع شهادات منفصلة صادرة من الجهات المختصة بإصدار مثل تلك البيانات، ولكن يمكن في حالة الضرورة الملحة أو العاجلة التصديق علي شهادات الخبرة المشار إليها بعد التأشير عليها بأنه " لا يعتد بهذا التصديق بالنسبة للبيانات الخاصة بميلاد المذكور، أو بشهاداته المدرسية، إلا بعد إرفاق شهادات بذلك من الجهة المختصة بإصدار مثل تلك البيانات " .
( ز) إذا كان المحرر مكتوباً بلغة غير العربية داخل الدولة أو الإنجليزية و الفرنسية خارج مصر وجب أن ترفق به ترجمة رسمية إلي العربية أو الإنجليزية أو الفرنسية .
( ح) يرجى العلم انه لا يجوز للبعثات في خارج الدولة ( سفارة أو قنصلية ) التصديق علي توقيعات أفراد أجانب مباشرة بل يلزم أن تصادق السلطات الرسمية الأجنبية المختصة أولاً، وبذلك يكون تصديق البعثة وارداً علي توقيع وخاتم السلطة الرسمية التي اعتمدت التوقيع .

 


 

???? ??? ????? ????? القاعة الصوتية للمحاضرات والدورات

اشترك الآن في القائمة البريدية ليصلك كل جديد على البريد الإلكتروني الخاص بك ..
Array
Array